• instagram
  • youtube
  • eng
  • arb
dd-2-800x450

التقشير الكميائي

الفراكشنال ليزر واحدٌ من أهم أنواع الليزر وأكثرها تطورًا وحداثة ويعتمد في عمله وتقنيته على تقنية علاج البشرة بالليزر الأساسية والتي تقوم على وجود عدة طبقاتٍ مختلفةٍ من الجلد كل طبقةٍ تتكون من مجموعةٍ محددةٍ ومميزةٍ من الخلايا تؤدي معًا وظيفة الجلد.

تنتج الخلايا الموجودة في الجلد الكولاجين والعديد من المكونات الأخرى الهامة واللازمة لتكوينه وإعطائه المرونة والقوة وإكسابه النضارة والصحة، ومع التقدم في العمر تبدأ تلك الأشياء في الاختفاء تدريجيًا وتظهر التجاعيد والتصبغات والمشاكل الجلدية المختلفة واستنادًا على ذلك يبدأ الليزر عمله.

يتم تعريض المنطقة المقصودة من جلد الوجه لأشعة الليزر فتؤثر تلك الأشعة على الطبقة الخارجية والتي لا تكون بحاجةٍ لهذا التأثر في طريقها للتأثير على الطبقة الوسطى وهي التي تنشط خلاياها وتنقسم وتتجدد وتنتج الكولاجين لتعطي جلدًا جديدًا أفضل من سابقه.

في حالة علاج فراكشنال ليزر للوجه فإن التقنيات الحديثة لأجهزة الليزر تعمل على جمع أشعته في شكلٍ مكثفٍ ومركز يخترق الطبقة الخارجية في نقاطٍ محددة ثم ينتقل منها إلى الطبقة الوسطى وينتشر فيها ليحفز خلاياها، كل ذلك دون أن تتأثر أي أنسجةٍ أخرى محيطة أو مناطق من الطبقة الخارجية للجلد أكثر من اللازم.

يكمن الفرق الرئيسي الذي يشعر به الشخص العادي بين علاج الليزر التقليدي للوجه وعلاج ليزر فراكشنال للوجه في فترة النقاهة وشدة التورم والاحمرار اللذان يظهران على الوجه بعد العلاج، في الليزر العادي تكون الفترة أسبوعين أو أكثر أما في الفراكشنال ليزر قد لا تزيد المدة عن أسبوعٍ بعدها يختفي االاحمرار والتورم تمامًا وتصبح قادرًا على رؤية النتائج أو بداية تطورها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *